الحياة برس - دخل ثلاثة أسرى من بلدة السيلة الحارثية غرب جنين، اليوم الجمعة، عامهم السادس عشر على التوالي في سجون الاحتلال.
وقال مدير نادي الأسير في جنين منتصر سمور إن كل من الأسرى: أنس غالب حسن جرادات، واياد إبراهيم حسن جرادات، ومحمد حسين فايز، دخلوا عامهم السادس عشر على التوالي في سجون الاحتلال، وهم محكومون بالسجن مدى الحياة.
وذكر مقداد شقيق الأسير أنس لـ"وفا"، إن والدته ممنوعة من زيارة شقيقه منذ مدة طويلة رغم كونها مريضه ومسنة ومقعدة، مؤكدا ان هذا يندرج تحت إطار سياسة العقاب الجماعي التعسفي التي تنتهجها سلطات الاحتلال بحق عائلات الأسرى.
وأشار إلى أن الاحتلال حرم شقيقه الأسير من وداع والده بعد وفاته، كما تعرض للعزل الانفرادي في سجن ريمون.
من جهته، تحدث والد الأسير إياد جرادات، عن معاناة عائلات الأسرى التي يحرمهم الاحتلال من زيارة أبنائهم، مشيرا إلى معاناتهم خلال رحلة العذاب أثناء زيارة الأسرى.
يذكر أن سلطات الاحتلال اعتقلت الأسرى الثلاثة في مدينة جنين بعد مطاردتهم بحجة مقاومتهم للاحتلال.