الحياة برس - تجري حكومة الاحتلال الإسرائيلي اتصالات مع أجهزة الأمن والسلطات المصرية، عبر قنوات مختلفة، في محاولة لتخفيض سقف اللهيب في غزة.

 وكانت مصر قد شجبت، أمس الأول، أعمال القتل، بشكل استثنائي. وشجب وزير الخارجية المصري في بيانه "استخدام القوة المفرط ضد مسيرة غير عنيفة".

 ولكن من وراء الكواليس، تنسق مصر مع إسرائيل العمل على تهدئة الأوضاع. 

وتحدث نتنياهو عبر الهاتف مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وناقش الاثنان القضايا الإقليمية وقال إن الفرص قد نشأت في أعقاب إعلان الرئيس ترامب، لكبح جماح العدوان الإيراني ومنع تسلحها النووي.

 وشكر نتنياهو المستشارة ميركل على إدانتها للعدوان الإيراني ودعمها لحق إسرائيل في الدفاع عن سيادتها. 

كما تحدث مع الرئيس الفرنسي عمانوئيل ماكرون، وقال إن إسرائيل ستحمي مصالحها الأمنية وأنه لا توجد دولة مستعدة لتقبل تهديد سيادتها.