الحياة برس - ذكرت قناة التلفزة الإسرائيلية الـ11 أن شرطة الاحتلال ستحقق مرة أخرى "تحت طائلة التحذير" مع رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن علاقته مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" أرنون موزيس، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"الملف 2000".

وأوضحت القناة أن القرار اتخذ في ضوء المعلومات التي قدمها أحد الشهود والذي شغل سابقًا المستشار الإعلامي لعائلة نتانيهو.

وأشارت الى أن شرطة الاحتلال ستستدعي للتحقيق النائب من "المعسكر الصهيوني" ايتان كابل بشأن الإجراءات التشريعية الخاصة بقانون صحيفة "يسرائيل هيوم" بعد أن تبين أن عيوبا تتعلق بالمصداقية اعترت مجرى التحقيق السابق معه.

كما تقرر أيضًا استدعاء النائبة تسيبي ليفني من المعسكر الصهيوني للإدلاء بإفادة في هذه القضية.

يشار إلى أن نتنياهو كان قد خضع مؤخرا للكثير من جلسات التحقيق حول قضايا فساد مختلفة الأمر الذي أثر عليه لدى الإسرائيليين.