الحياة برس - سلوكيات كثيره خاطئه تحدث في حياتنا أثرت سلبا علي عادتنا خلال شهر رمضان وقد توارثتها الاجيال ولقد ان الأوان لتغيرها من خلال اتباع آداب السلوك الاسلامي هذا ما اكده د. سيد حسن السيد الخبير الدولي للاتيكيت وآداب السلوك بوسائل الإعلام والمحاضر بالمراكز التدريبيه المتخصصه في تعليم الاتيكيت وآداب السلوك المتحضر ولتعديل السلوكيات الخاطئة والتخلص من العادات السلبية التي قد تحدث خلال شهر رمضان المعظم يقدم لنا د.سيد حسن السيد النصائح التاليه:-
  • هوس الشراء 
من العادات السلبيه التي تحدث مع حلول شهر رمضان تزاحم الكثيرين علي المتاجر والأسواق لشراء الاحتياجات بتجميع كل مالذ وطاب من سلع غذائيه وكأنهم مقبلين علي شهر المجاعة ثم نراهم يتهافتون علي شراء الياميش رغم ارتفاع أسعاره الخيالية وكأن رمضان هو الشهر الذي انزل فيه الياميش والمكسرات وذلك يعتبر نوع من هوس الشراء علي سبيل الإسراف الذي نهي الله عنه. هذا وقد أكدت الدراسات الاجتماعية إن معدل انفاق الأسر خلال شهر رمضان يزيد بنسبه تتراوح مابين 50% و100%عن الشهور الأخرى كما ترتفع نسبه الإنفاق علي الولائم والعزومات بحوالي 23%اما الفاقد من الغذاء المقدم علي الموائد يصل إلى حوالي 60%وللإسف يتم القاؤه في سلات القمامه علي رغم من وجود العديد من الأسر الفقيره أحوج لهذا الفاقد -لذلك يجب ترشيد استهلاكنا من السلع الغذائية بقدر احتياجاتنا وليس بقدر مانشتهيه ولا يتم استخدامه
  • الإسراف والتبذير 
قال تعالي :"وكلوا وأشربوا ولاتسرفوا" من العادات السلبيه الشائعه في رمضان عند إعداد موائد الإفطار في العزومات إعداد أصناف كثيرة تتفق جميعها في القيمة الغذائية ولاسيما النشويات والبروتينات وذلك لمجرد تجميل الموائد علي سبيل التباهي والتفاخر وقد يبرر البعض أن ذلك من دواعي الكرم في شهر رمضان الكرم لايعني التبذير قال تعالي: "إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا" وللحد من التبذير يجب الاقلال من تنويع الأصناف التي تتفق في القيمة الغذائية وعند الدعوات يمكن تجميع من يجب دعوتهم للإفطار سواء من الأقارب أو الأصدقاء في يوم واحد مع محاوله استغلال المكان بالمنزل لاستيعاب أكبر عدد ممكن ولاسيما إن اللمه حلوه كما إن اللقمه الهنية تكفي ميه ومن الأمثال أيضا (جحر الديب يسع ألف حبيب) وعن البركه التي تحدث للطعام عند إقدام الكثيرين علي تناوله قال رسول الله (صلي الله عليه وسلم)"طعام الواحد يكفي الاثنين وطعام الاثنين يكفي الأربعة وطعام الأربعة يكفي الثمانية" ومن مظاهر الإسراف أيضاً في شهر رمضان ارتفاع معدل استهلاك الكهرباء نتيجه المبالغه في تعليق الزينات والمصابيح الكهربائيه في الشوارع الجانبيه في أغلب الأحياء والمناطق إن كان ذلك هو نوع من التعبير عن مشاعر الابتهاج والسرور بحلول الشهر الفضيل إلا أن ذلك يعتبر نوع من الإسراف في استهلاك الكهرباء ممايؤدي إلى زياده الأحمال وقد يتسبب ذلك في انقطاع التيار الكهربي وقد جرت العاده في شهر رمضان قيام البعض برش الشوارع بالمياه بكميات كبيره رغبه في تخفيض درجة حراره الجو ولاسيما في شدة الحر ونظرا للكميات الكبيره من مياه الشرب التي يتم اهدارها فإن ذلك يعتبر أيضا إسراف وقد روي( أن الرسول الكريم (عليه الصلاه والسلام) مر علي سعدبن ابي وقاص(رضي الله عنه) وهو يتوضأ فقال :"ماهذا السرف ياسعد؟ "فقال:سعد أفي الوضوء سرف يارسول الله؟ قال:"نعم ولو كنت علي نهر جاري")
  • احتكار السلع 
من السلوكيات الخاطئه التي تحدث في رمضان قيام بعض التجار الجشعين بتخزين السلع الغذائيه علي سبيل الاحتكار لبيعها بأسعار مرتفعه استغلالا لحاجه الناس إليها أفلا يعلمون هولاء التجار أن ذلك من المحرمات المنهي عنها في الدين قال رسول الله (صلي الله عليه وسلم) :"الجالب مرزوق والمحتكر ملعون" إن تمادي هؤلاء التجار الجشعين في ممارسه الاحتكار مرتبط بسياسة العرض والطلب فأذا قل المعروض من السلع زاد الطلب عليها و الطلب يزيد في رمضان نتيجه هوس الشراء لذلك يجب التخلص من هذه العاده السيئه حتي لايحدث الاحتكار كما يمكن إتباع إسلوب المقاطعة بعدم شراء تلك السلع المبالغ في أسعارها لإجبار محتكريها علي تخفيض الأسعار خشيه تعرضهم للخسارة لكسادها أو انتهاء مده صلاحيتها وهناك من الشعوب من استطاعت بهذا الإسلوب القضاء علي الاحتكار ولمواجهه ظاهره الاحتكار من جانب المسئولين فأنه يتعين تفعيل القوانين الرادعه علي التجار الجشعين الذين يتاجرون بأقوات الشعب
  • هدر الوقت  
شهر رمضان هو شهر التقوي والاجتهاد في العبادات وسوق للطاعات ومن السلوكيات الخاطئه التي تصدر من البعض خلال هذا الشهر الفضيل إضاعة معظم الاوقات بالجلوس أمام التلفزيون لمشاهده برامج التوك شو والمسلسلات حتي مطلع الفجر. قال تعالي:"شهر رمضان الذي انزل فيه القرأن هدي للناس وبينات من الهدي والفرقان" ما أحوجنا في هذا الشهر العظيم إلى قراءه القران وتدبر معانيه لاستعاده الروحانيات ليت القنوات الفضائيه التي اعتادت عرض المسلسلات الهابطه أن تحترم قدسيه هذا الشهر بأن تختار الاعمال الدراميه الهادفه التي تسمو بالأخلاق وتدعو إلى الفضيلة كالمسلسلات الدينيه التي كانت تقدم قديما في زمن الفن الجميل خلال هذا الشهر ومن العادات المتبعه عند قضاء ليالي رمضان ارتياد الخيم الرمضانية والجلوس علي المقاهي والكافيهات علي سبيل التسامر بعد تناول الافطار حقا أن تلك العادات لها مردود إيجابى من حيث إعادة التواصل وتوطيد العلاقات الاجتماعيه ولكن عندما يتخللها بعض السلوكيات الخاطئه في حالة عدم مراعاه صوم الجوارح فأن تلك العادات يكون لها مردود سلبي فصوم الجوارح يعني صوم اللسان عن قول الزور والتطاول علي الغير والسخريه منهم والمزاح المذموم معهم وصوم الأذن عن سماع النميمه والغيبه والشائعاتالمغرضة وصوم العين بغض البصر عما حرمه الله وصوم الأيدي عن استخدامها في التعدي علي الآخرين قال رسول الله ( عليه الصلاه والسلام):" من لم يدع قول الزور والعمل به فليس له حاجه أن يدع طعامه وشرابه"
  • اختلاق النكد بين الزوجين 
في شهر رمضان قد يتعرض احد الزوجين أو كلاهما لضغوط نفسيه اوعصبيه خلال فتره الصيام فلايجب لاختلاق النكد لأنه يعكر صفو الحياه الزوجيه حتي تمر فتره الصيام بسلام فلا داعي للزوجه مطالبه الزوج بطلبات تفوق حد طاقته لايستطيع تلبيتها كما يجب علي الزوجه عدم تأخير اعداد الطعام عن موعد الافطار لأن الجوع ملهبة وفي حاله دعوة الأصدقاء لتناول الإفطار يجب أن يكون بعلم الزوج وموافقته كما يجب علي الزوج عدم مطالبه الزوجه بإعداد أصناف من الطعام قرب مدفع الإفطار إذا كانت تحتاج لوقت طويل لتجهيزها كما يجب علي الزوج عدم مفاجأة الزوجة بدعونه لأصدقاؤه لتناول الإفطار لمنع إحراجها إذا كان ما أعدته من طعام لايكفيهم وعند قيام الزوجين بدعوه الغير علي مائده الافطار يتعين مراعاة الاسبقية في الدعوات فلايجوز دعوه الأصدقاء قبل دعوة الوالدين والأخوه والاخوات أولا ثم يتم دعوة الاقارب ثم يتم دعوة الأصدقاء وتلك هي أصول الدعوات