الحياة برس - أراد ثريّ أمريكي أن يحتمي من الهجوم النووي الذي يَحسَب أن كوريا الشمالية ستشنّه على واشنطن، فاستخدم عاملا في شق نفق تحت بيته، لكن هذا العامل قضى في حادث وصار الشاب متهما بالقتل غير العمد.
وقعت هذه الحادثة في أيلول/سبتمبر الماضي في شمال العاصمة الأمريكية.
وكان دانيال بيكويت البالغ من العمر 27 عاما يرغب في “تشييد حصن سري، وذلك بسبب التوترات الدولية، وكوريا الشمالية، والصواريخ البالستية العابرة للقارات”، بحسب ما روى محاميه روبرت بونسيب لصحيفة واشنطن بوست.
وتعرّف دانيال بيكويت على شاب في الحادية والعشرين من العمر اسمه أسيكا كافرا، وعهد إليه هذه المهمة.
واتهم دونغ وينك النائب العام في مدينة مونتغومري دانيال بيكويت بأنه طلب من كافرا “أن يحفر النفق ليلا نهارا، وأن ينام في النفق، وأن يأكل في النفق، وأن يقضي حاجته في النفق” مقابل أن يستثمر بعض المال في شركة ناشئة يملكها كافرا.
وبدأت ورشة الحفر ابتداء من بئر عمقه ثلاثة أمتار تحت المنزل.
وبحسب البيان الاتهامي، كان طول النفق عند الحادث ستين مترا، وكانت الفوضى في الورشة، من تبعثر الأدوات وتشابك الأسلاك، لا تراعي معايير السلامة وحماية حياة العامل.