الحياة برس - قتل 45 من عناصر القوات الحكومية السورية وحلفائها جراء هجمات شنها تنظيم الدولة على قرى بالضفة الغربية لنهر الفرات شرقي سوريا، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وذكر المرصد (ومقره مدينة كوفنتري البريطانية)، عبر موقعه الإلكتروني، الثلاثاء، أن التنظيم شن، منذ يوم الأحد، هجمات ضد قرى على الضفة الغربية لنهر الفرات، وذلك بهدف "تشويش وإرباك" القوات الحكومية و"إنهاك" أفرادها والعناصر الموالية لها.
وأشار إلى أن هجمات التنظيم تتالت "لتغطي جبهة بطول نحو 100 كلم بموازاة الضفاف الغربية لنهر الفرات، في الريف الشرقي لمحافظة دير الزور"، حيث تمكن التنظيم من فرض سيطرته على أربع بلدات وقطع الطريق الرابط بين مدينتي البوكمال ودير الزور.
وبحسب المرصد، فقد أسفرت المعارك العنيفة في المنطقة عن مقتل 45 من عناصر القوات الحكومية و"حلفائها من جنسيات مختلفة"، مقابل سقوط 26 مسلحا في صفوف التنظيم.