الحياة برس - ادعى رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس صعد من حدة الأزمة الإنسانية في قطاع غزة، من خلال توقيف تحويل رواتب الموظفين ورفض دفع تكلفة الكهرباء.
وعبر نتنياهو في تغريدات له على "تويتر" صباح الخميس عن تطلعه لبحث ملف قطاع غزة مع مبعوثي الرئيس الأمريكي كوشنر وغرينبلات وفريدمان الأسبوع المقبل، حيث سيزورون المنطقة.
وأضاف" نرحب بأي جهد سيحسن أوضاع سكان غزة، ويعمل على منع تعزيز قدرات حماس العسكرية، وسنطالب بعودة محتجزينا لديها سريعًا".
وقال نتنياهو" بينما نعمل على تحسين الحياة اليومية لسكان غزة وعلى استعادة جنودنا ومواطنينا، علينا العمل على استغلال التغيرات الإيجابية التي تحدث في المنطقة من أجل دفع السلام الحقيقي والدائم إلى الأمام"، على حد قوله.
وتابع "سنواصل الدفاع عن نفسنا، وسنواصل البحث عن سبل لتحسين الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة".
ويذكر أن الحكومة الفلسطينية قد حملت الإحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تدهور الأوضاع في غزة، بسبب الحصار المتواصل منذ 13 عاماً.

وقالت الحكومة أن إجراءات الخصم مست رواتب 35 ألف موظف في قطاع غزة، فيما يعاني القطاع من أزمة بطالة كبيرة وارتفاع نسبة الفقر بسبب الحصار الإسرائيلي، واستمرار الانقسام الفلسطيني.