الحياة برس - ذكرت "لجنة أهالي الأسرى المقدسيين"، الثلاثاء، أن محكمة الاحتلال المركزية، قضت يوم أمس ، بسجن سيدة مقدسية لمدة عشر سنوات، عقب اتهامها بمحاولة تنفيذ عملية في المدينة.
وأضافت اللجنة، أن محكمة الاحتلال قضت بسجن الأسيرة المقدسية فدوى نزيه كامل حمادة (31 عاما) لمدة عشر سنوات، وتغريمها بقيمة 30 ألف شيقل.
وكان الاحتلال اعتقل حمادة في 12 آب/ أغسطس من العام الماضي، من منطقة باب العامود (أشهر أبواب القدس القديمة)، بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن بالقرب من محطة الحافلات قبالة حي المصرارة التجاري قُبالة باب العامود.
والأسيرة حمادة متزوجة وأم لخمسة أطفال أكبرهم يبلغ من العمر 8 سنوات وأصغرهم سنة ونصف السنة، ونقلت في عدة سجون وتقبع حاليا في سجن "الشارون".
--------------