الحياة برس - قال محامي نادي الأسير فراس الصباح، إن الأسيرة لمى خاطر لا تزال قيد التحقيق منذ 17 يوما في معتقل "عسقلان"، وتتعرض لضغوط كبيرة في محاولة للحصول على اعترافات منها.
وبينت الأسيرة خاطر المعتقلة منذ تاريخ 24 تموز/ يوليو المنصرم على خلفية كتاباتها، أن التحقيق يبدأ معها منذ الساعة السابعة صباحا ويستمر حتى الساعة الثالثة فجرا من اليوم التالي وبشكل متواصل، وهي مقيدة بالكرسي طوال الوقت، ثم يقوم المحققون بنقلها إلى الزنزانة لمدة أربع ساعات، ثم يستأنفون التحقيق معها مجددا.
وأوضحت الأسيرة الخاطر (42 عاما) من محافظة الخليل، أن المحققين يجبرونها على تناول الطعام داخل غرفة التحقيق، ويوجهون لها الشتائم والتهديد بالسّجن لفترة طويلة أو اعتقالها إداريا، وحرمانها من طفلها يحيى.
واشتكت الأسيرة خاطر وهي أم لخمسة أطفال من أوجاع شديدة بالظهر نتيجة للتحقيق وجلوسها طوال الوقت وهي مقيدة ووجهت ذلك للمحققين، بالمقابل كان ردهم أنهم يريدون كسر ظهرها.
يذكر أن جلسة محكمة تُعقد اليوم للأسيرة خاطر في المحكمة العسكرية التابعة للاحتلال في "عسقلان".


--------------