الحياة برس - أشاد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين د.يوسف الحساينة بالدور البطولي الذي قامت به المقاومة الفلسطينية خلال التصدي للعدوان الصهيوني الأخير على شعبنا في قطاع غزة.
وأكد الحساينة في تصريح صحفي وصل الحياة برس نسخة عنه على أن "المقاومة الفلسطينية مارست حقها الطبيعي والوطني والقانوني والأخلاقي في الدفاع عن شعبها أمام اعتداءات الاحتلال المتكررة والمستمرة، وذلك في سياق جهادها المتواصل لردع العدو الصهيوني ولجم عدوانه".
وفي سياق متصل، انتقد الحساينة تصريحات الخارجية الأمريكية الأخيرة والتي قالت فيها "إن من حق (إسرائيل) الدفاع عن نفسها أمام صواريخ غزة".
وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي " إن الخارجية الأمريكية من خلال تلك التصريحات المنحازة تقوم بدور الوكيل الإعلامي والأمني للاحتلال الصهيوني".
وأكد الحساينة أن "تصريح الخارجية الأمريكية الذى اعتبر جرائم الكيان الصهيوني دفاعا عن النفس يمثّل انعكاسا لمنهج الاستعمار والاستعلاء والتسلط الذى تنتهجه الإدارة الأمريكية، كما يعتبر مؤشرا خطيرا يعكس انعدام القيم الأخلاقية والإنسانية للإدارة الأمريكية المتصهينة".
واضاف أن الخارجية الامريكية كما عهدناها دوما، تأبى إلاّ الانحياز للكيان الصهيوني الذي يجسد أنموذج الإرهاب والظلم في هذا العصر، وهو يمارس ساديته من قتل وحصار وتجويع لشعبنا، وتدمير ممنهج لكل مناحي الحياة، ما يرقى إلى حد جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.
وتابع القيادي بالجهاد أن إصرار الولايات المتحدة الأمريكية على مساواة الضحية بالجلاد يجعل منها شريك فاعل في هذه الجرائم التي تُقترف بحق شعبنا.

--------------