الحياة برس - مرت السبت، الذكرى الثالثة، لوفاة الممثل المصري، نور الشريف، الذي قدم أكثر من 170 فيلما سينمائيا ونحو 20 مسلسلا تلفزيونيا، وقرابة 10 مسرحيات، يشار إلى كثير منها باعتبارها علامات في تاريخ الفن المصري.
وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي، مؤخرا، فيديو نادر للقاء أجري مع نور الشريف وزوجته، الممثلة المصرية، بوسي، عقب خطوبتهما في فترة السبعينيات من القرن الماضي.
ويظهر الشريف في الفيديو وهو يلعب الطاولة مع صديقه، وذلك في وقت الفراغ بين المشاهد التي يقوم بتصويرها وكانت بوسي بجواره في زيارة له.
وتحدث نور الشريف في اللقاء أنه تأخر في تجهيز شقة الزوجية بسبب ارتفاع الأسعار وأنه يواجه صعوبة في التعامل مع المقاول الذي كان من المفترض أن يسلمه شقة الزوجية جاهزة قبل فترة، ولكنه خلف موعده أكثر من مرة.
وأشار نور الشريف إلى أن الفيلم الذي يشارك فيه في ذلك الوقت يميل إلى الميلودراما، وشبهه بالأفلام الهندي، موضحا أن الأفلام الناجحة في مصر في هذا الوقت هى الأفلام الهندية.
وبخلاف اهتمامه بالقضايا الاجتماعية والإنسانية في أعماله، مثل فيلم "آخر الرجال المحترمين" الذي تناول خطف الأطفال، وفيلم "الصرخة" الذي يتناول قضية الصم والبكم، وفيلم "إلحقونا" الذي يرصد قضية سرقة الأعضاء البشرية، حرص على التصدي لبعض الأحداث السياسية والقضايا الفكرية، مثلما في فيلميه "ناجي العلي" و"المصير".
وقدم العديد من أعمال كبار الكتاب، مثل فيلم "قصر الشوق" للأديب العالمي، نجيب محفوظ، وفيلم "عصفور الشرق" لتوفيق الحكيم.
وجسد شخصية المخرج الراحل يوسف شاهين في فيلم "حدوتة مصرية"، ضمن الثلاثية السينمائية التي تناولت سيرة شاهين الذاتية.
--------------