الحياة برس - التقى الأحد صلاح هنية رئيس جمعية حماية المستهلك في محافظة رام الله والبيرة المنسق العام لائتلاف جمعيات حماية المستهلك مع حسان طهبوب مدير عام صندوق الزكاة في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية للتباحث في الحملة الوطنية للاضاحي التي تنطلق بالشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية ووزارة الداخلية بحيث توجه ل 320 الف اسرة مسجلة في البوابة الموحدة للمساعدات. 

وأوضح طهبوب ان قرارا حكوميا بتشكيل اللجنة الوطنية للأضاحي ولا تقوم بالبيع للاضاحي بل يتولى صندوق الزكاة الاشراف ونعمم على لجان الزكاة والجمعيات الخيرية المساءلة والشفافة والتي تقدم تقاريرها المالية والإدارية بانتظام، ونضمن أن لا يكون بين الاضاحي الاتية من استراليا نعاج عجاف، ومأسسنا لعمل اجتماعي خيري في فلسطين.

وأضاف طهبوب لم نعد نعمل بمنطق الاضحية المستردة لأنها ليست مناسبة لتحميل لجان الزكاة أعباء مالية إضافية، وضرورة وجود حوالات مالية بتحويل الأموال الى استراليا لشراء الاضاحي وفي حالة كونها تبرعات من جمعيات عالمية وعربية يجب ان تسجل تبرعا ولا توضع ضمن ما يدفع ثمنه من المضحين فهناك فرق واضح.

وأكد هنية على اهتمام الجمعية في حماية المستهلك بجودة الاضاحي وعدم مزجها بلحوم مستعصية على الطهي او نعاج عجاف، ومعرفة المبرر للأضحية المستردة التي اعتمدت في اضاحي العام الماضي بحيث تعود للمضحي وهي معفاة من الجمارك وتصله مجانا بينما يضحي المضحي بالسعر الكامل والمرتفع في الوطن ووجوب توزيعها على الفقراء الموثقين لدى لجان الزكاة والجمعيات الخيرية ضمن البوابة الموحدة، وضرورة تصدي صندوق الزكاة لموضوع تأخر وصول الاضاحي وضمان عدم فسادها بانتهاء صلاحيتها اثناء مكوثها في الموانئ كما تفيد تقارير صندوق الزكاة في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، فنحن نتابع فساد الأغذية في البلد ولا يعقل ان نتلقى لحوم فاسدة مستوردة تحت يافطة الاضاحي.



--------------