الحياة برس - أطلقت فصائل فلسطينية في قطاع غزة مؤتمراً بمشاركة ممثلين عنها في الذكرى الـ 25 لإتفاق أوسلو، تحت عنوان " الوحدة هدفنا والمقاومة خيارنا ".

وألقى عدد من قادة التنظيمات الفلسطينية وأبرزها حركتي حماس والجهاد الإسلامي كلمات بهذه الذكرى معبرين عن رفضهم للإتفاق الذي تنصل منه الإحتلال الإسرائيلي.

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي أن المفاوض الفلسطيني قدم كل شيئ لإنجاح الاتفاق إلا أن الاحتلال رفض أن يدخل في عملية السلام.

مضيفاً أن الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بعد 7 سنوات عرف أن الاتفاق غير ناجح وحاول تغيير المسار باندلاع الانتفاضة ودفع الثمن.

وجدد الهندي طرح مبادرة الأمين العام للجهاد عبد الله شلح لإنهاء الإنقسام الفلسطيني داعياً، لإنهاء الإنقسام وانهاء اتفاق أوسلو والعمل على برنامج وطني شامل.

وتحدث الشيخ عكرمة صبري، ورئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس عن الاتفاق ووصفوه بالاتفاق الغير ناجح والذي استغله الاحتلال لتهويد الأرض الفلسطينية.




--------------