الحياة برس - كشف رائد الفضاء الروسي أليسكي أوفتشينين، عن اللحظات الأخيرة له في الفضاء قبل الهبوط الإضطراري برفقة زميله الأمريكي نك هايغ.
وقال أليسكي أوفتشينين أنه شعر بضغط كبير على صدره خلال الهبوط واصفاً إياها بأنها ككتلة اسمنتية على صدره.
وكان الرائدان في طريقها لمحطة الفضاء الدولية عندما واجهتهما مشكلة بعد دقائق من إقلاعهما اضطرتهما للقيام بهبوط إضطراري.
وأضاف أليسكي :" يمكنكم تخيل كتلة إسمنتية يزيد وزنها سبع مرات عن وزنكم توضع على صدركم ".
منوهاً إلى أن الضغط لم يكن أكثر من الضغط الذي يتدرب عليه رواد الفضاء وهو ما يعرف بـ " جي -7 ".
وبعد اجرائه الفحوصات الطبية تم تأكيد أنه بخير كما رفيقه هايغ.
من جانبه قال الرائد الأمريكي هايغ :" شعرت بالارتجاج العنيف لأن نظام الأمان كان يبعدنا عن الصاروخ بفضل محركته الخاصة ".
وشكلت روسيا لجنة تحقيق لتحديد سبب هذا الإخفاق الذي قد يكون له تأثير على مواعيد الرحلات إلى محطة الفضاء. 
وأكد هايغ أنه أصيب بخيبة أمل لأنه لم يتمكن من الوصول للفضاء متمنياً أن يتمكن من ذلك في وقت لاحق مؤكداً استعداده لذلك.
جرت عملية الهبوط الاضطراري بعد تعطل صاروخ «سويوز» الفضائي الأسبوع الماضي.