الحياة برس -قالت الإذاعة الإسرائيلية كان أن دولة الإحتلال الإسرائيلي قررت وقف التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية في محيطة مناطق القدس المحتلة الخميس.

وبحسب موقع الإذاعة فإن هذه الخطوة تأتي في أعقاب الإجراءات التي إتخذتها الأجهزة الأمنية الفلسطينية تجاه متهمين بتسريب عقارات في مدينة القدس.

وبموجب هذا القرار سيتم فرض تقييد حركة عناصر الأمن الفلسطيني في قرب وغلاف القدس وعدم السماح لهم بالدخول لتنفيذ إعتقالات فيها.

وتهدف سلطة الإحتلال بهذا الإجراء الضغط على السلطة الفلسطينية للإفراج عن المتهمين المعتقلين لديها.

ويذكر أن الأمن الفلسطيني يلاحق متهمين بتسريب عقارات فلسطينية لليهود والجماعات المتطرفة الصهيونية في القدس من خلال شرائها من أصحابها من ثم يتم بيعها للجماعات الصهيونية.

كما اعتقلت شرطة الإحتلال أكثر من 30 كادر من كوادر حركة فتح ومحافظ القدس عدنان غيث بعد الحملة التي تقودها السلطة الفلسطينية وحركة فتح ضد المتهمين بتسريب العقارات.