الحياة برس - طرحت اليابان ملايين المنازل الريفية للبيع بأسعار منخفضة جداً أو توزعها مجاناً بهدف إعادة الحياة لها وللقرى المهجورة.
حيث باتت 8.2 مليون منزل وبيت فارغ تماماً بسبب خرافات يابانية تدعي أنها ملعونة وتسكنها الأشباح.
وتحاول الدولة من خلال خطة أن تعيد الحياة لتلك المنازل والقرى، كما تتيح المساعدة للأسر الشابة للحصول على منازل.
وبحسب الخطة فإن الأسر الشابة يمكنها الحصول على هذه المنازل مجانا، أو بسعر متدن للغاية، لتشجيع إعادة الحياة لهذه المنازل التي هجرها أصحابها بحجة أنها مسكونة بالأشباح. 
ولا تكتفي الحكومة بعرضها مجانا أو بأسعار متدنية، بل إنها تقوم بتجديدها وتحديثها إذا ما كانت قد تعرضت للتلف خلال سنوات الهجر.
ومن شروط الحصول على منزل، تحدد الحكومة متوسط عمر العائلة الشابة بحوالي 43 عاماً، وأن يكون لديها عدد من الأطفال في المدرسة، مع شرط البقاء الدائم في المناطق الريفية.
 يشار إلى أن عدد سكان اليابان تراجع إلى 100 مليون نسمة في العقد الأخير، مع أن بعض الإحصائيات تشير إلى أن العدد يقدر بحوالي 127 مليون نسمة، في حين تفيد التوقعات بأن العدد قد ينخفض إلى 88 مليون نسمة بحلول العام 2065.
ومن المتوقع أن تصل عدد المنازل المهجورة في عام 2033 إلى 21 مليون منزل، أي ثلث إجمالي المنازل في اليابان، وستكون 900 قرية مهجورة تماماً بحلول 2040.
حتى في العاصمة طوكيو، حيث يعيش 70 في المئة من السكان في شقق سكنية، يوجد على الأقل منزل من كل 10 منازل فارغ أو مهجور، وهي نسبة تفوق مثيلاتها في لندن ونيويورك وباريس.
وتعاني اليابان من شيخوخة المجتمع.

--------------