الحياة برس - قال أسرى حركة فتح في سجن "ريمون"، إنهم يحترمون كل القرارات التي تصدر عن اللجنة المركزية بخصوص كل المؤسسات الحركية، وينأون بأنفسهم عن أي لغط حدث، وسيبقون إطارا حركيا ملتزما بقرارات القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس.
وأضاف أسرى فتح في بيان لهم، مساء الأحد، "منذ اللحظة الاولى لقرار اللجنة المركزيه فيما يخص هيئة الأسرى ونادي الأسير، نتابع كل ما جرى ويجري وارتأينا أن لا نصدر موقفنا الا بعد معرفة التفاصيل والتوضيح لكل بنوده لأننا دائما على ثقه بان الرئيس واللجنة المركزيه تضع قضية الأسرى وعائلاتهم وحياتهم داخل السجون أولوية وطنية". 
وتابع البيان، "بعد التوضيحات التي أصدرها عضو اللجنة المركزية، أمين سر حركة فتح اللواء جبريل الرجوب أمس، فإننا نحترم ونثني على كل ما جاء على لسانه بتوجيهات من الرئيس أن هيئة شؤون الأسرى والمحررين هي الهيئة القانونية والمالية والإدارية الراعية للأسرى أثناء الاعتقال وبعد الإفراج عنهم"
وفيما يتعلق بنادي الأسير، قال الأسرى: "نحن نحترم ونقدر هذه المؤسسة، ونعلم أنها مؤسسة حركية تتبع أطر الحركة، ونحترم كل القرارات التي تصدر عن اللجنة المركزية بخصوص كل المؤسسات الحركية، وننأى بأنفسنا عن أي لغط حدث هنا أو هناك، وسنبقى إطارا حركيا ملتزما بقرارات القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس".
--------------