الحياة برس - قال قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، إن إفشال مشروع "دولة غزة" واجب وضرورة، لحماية مشروع دولة فلسطين التي ستكون غزة جزءا منها والقدس عاصمتها الأبدية .
وأضاف الهباش في بيان صحفي مساء الأحد، أنه لا بد من الصرامة والصراحة أمام هذه المؤامرة والرائحة النتنة التي تفوح من علاقة خبيثة بين مشروع القرار الأميركي الفاشل في الأمم المتحدة وما يسمى صفقة القرن التي تقوم في أحد أهم ركائزها على إقامة "دولة غزة" لصالح حماس على حساب المشروع الوطني الفلسطيني، مرجحا أن تكون هذه هي البداية عبر وضع حماس على أجندة العالم وفي المداولات الدولية حسب قول البيان.
وأوضح أن تجاهل حركة حماس أية إشارة لمنظمة التحرير الفلسطينية ودولة فلسطين في تعقيبها على إفشالنا لمشروع القرار الأميركي يثير الريبة حول مؤامرة يمثل المشروع الأميركي الفاشل أحد بداياتها الخبيثة وقد تكون حماس جزءا منها برضاها أو رغما عنها.
وشدد الهباش على أن النجاة من كل هذه المؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية، هو بإتمام المصالحة وإنهاء الانقسام الذي أحدثته حركة حماس عقب ما وصفه بـ ( الانقلاب الأسود عام 2007 ) والعودة لحضن الشعب تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني .

--------------