الحياة برس - الكثير من الناس يبحثون عن الماء شديد السخونة للإستحمام خاصة في فصل الشتاء.
وحذر خبراء الصحة من هذه العادة وتبعاتها الخطيرة، حيث رأى بعضهم أن الإستحمام بالماء الساخن جداً يؤدي لفقدان الجلد طبقة تسمى " المتقرنة "، التي تساعد على حماية الجسم من الأضرار الخارجية.
وأضاف خبراء أن فقدان الطبقة "المتقرنة" التي تضم حوالي 20 من الخلايا المسطحة، يزيد من حساسية الجلد لدى الإنسان. 
مشيرين إلى أن الماء الساخن يجرف دهوناً مفيدة للجلد، ويسبب الجفاف الشديد للبشرة.
ويوصي الأطباء لتدفئة الماء بحرارة تقل عن أربعين درجة مئوية، والإستحمام بها، داعين للتخلي عن عادة الاستحمام بالماء شديدة السخونة.