الحياة برس - هاجم عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهار السلطة الفلسطينية على خلفية سحب موظفيها من معبر رفح البري، نافياً أن يكون أحد قد تسبب بمضايقتهم والضغط عليهم.
وقال الزهار في لقاء متلفز مساء الجمعة رصدته الحياة برس، أن من الحكمة أن " ينصرفوا وأن لا يعودوا "، حسب وصفه.
وواصل الزهار تهجمه على القيادة الفلسطينية مدعياً أنهم يعيشون في أزمة ولا يعرفون ما يفعلون ويخضعون للضغط الإسرائيلي وكره المقاومة.
ويرى القيادي في حماس أن مخططاً لتحريض الشارع على " مشروع المقاومة " قد تم إفشاله.
وفي ملف المصالحة الفلسطينية أشار الزهار أن جوهرها يرتكز على الإتفاق الذي وقعته الفصائل الفلسسطينية في القاهرة عام 2011 برعاية مصر، مستدركاً قوله بأن المصالحة لن تتم في ظل وجود برنامجيين متناقضين، وصفهمها بأنهما " برنامج المقاومة"، وبرنامج " التنسيق الأمني  " على حد قوله.
وتطرق الزهار للأعمال المصرية الجارية لإنشاء معبر تجاري مع غزة، وأكد أن هذا سيجعل الفائدة تكون لمصر وللفلسطينيين.
وقال:" نحن لا نريد معابر مع الإحتلال ولا مع غيره، ونريد أن تعود الفائدة لمصر ولنا كفلسطينيين، ولا نريد أن تعود إلى الاحتلال الاسرائيلي".
وتحدث الزهار عن التهدئة مع الإحتلال، وقال أن الإحتلال الآن يعلم موقفنا جيداً ويفهم أننا إذا قلنا فعلنا.


--------------