الحياة برس - اقتحم عشرات المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارح الإثنين وسط تواجد قوات معززة من شرطة الإحتلال الخاصة التي حاصرت مصلين من النساء والرجال وحراس المسجد الأقصى وسدنة مسجد قبة الصخرة.
ومنعت قوات الإحتلال المواطنين من أداء صلاة الظهر في رحاب الأقصى فيما سمحت لـ 90 مستوطناً من التجول فيها بحراسة مشددة.
وكان حراس وسدنة مسجد الصخرة منعوا اقتحام أحد عناصر شرطة الاحتلال الى المسجد بقبعته التلمودية (كيبا) واضطروا الى اغلاق أبواب مسجد الصخرة بعد إصرار شرطة الاحتلال على اقتحامه، وعدم خلع الـ(كيبا) عن رأس أحدهم.
كما نظم المصلون في المسجد الأقصى، قبل قليل، مسيرة حاشدة أمام مسجد قبة الصخرة المشرفة، وشرعت مئات الحناجر تصدح بهتاف واحد هو "بالروح بالدم نفديك يا أقصى".
وبدأ المقدسيون بالتوافد للمسجد فور سماع أنباء حصار المصلين، وسط تزايد حدة التوتر مع وصول قوات كبيرة من شرطة الإحتلال للمسجد.
وكان حركة فتح في القدس قد استنفرت جميع كوادرها ووجهت نداءات للمواطنين للتوجه للمسجد لحمايته والمصلين من تغول المستوطنين وشرطة الإحتلال.

--------------