الحياة برس - أكد مصدر مطلع في وزارة الزراعة الفلسطينية في قطاع غزة عن تقليص صادرات القطاع من البندورة إعتباراً من مطلع الاسبوع المقبل بنسبة 50%، حيث سمحت الوزارة بتصدير البندورة خلال يومين من كل أسبوع فقط.
وأوضح المصدر أن القرار جاء على إثر إرتفاع أسعار البندورة في القطاع بعد تراجع حجم الإنتاج في مثل هذا الوقت من العام بسبب ذروة موسم الشتاء، حيث تحول الأجواء الباردة جداً دون نضوج كميات وفيرة من ثمار المحاصيل الزراعية.
وتصدر غزة أسبوعياً 700 طن من البندورة للأسواق الفلسطينية في الضفة الغربية وغيرها من الأسواق العربية.
وقد وصل ثمن الكيلو الواحد من البندوة في القطاع خمس شواقل، فيما وصل بالضفة ضعف هذه التسعيرة.
وسيستأنف تصدير البندورة من غزة خلال النصف الثاني من الشهر المقبل حسب معدل الكميات السابقة، حيث يكون الطقس قد تحسن مما يترتب عليه زيادة في الإنتاج ونضوج المحاصيل الزراعية في الدفيئات.
وتهدف الوزارة من وقف التصدير خفض أسعار البندورة في السوق الغزي بما يتناسب مع القدرات الشرائية للمواطنين الذي يعانون من أوضاع اقتصادية مزرية.
ويذكر أن قطاع غزة صدر من المحاصيل الزراعية ما يفوق الـ 40 ألف طن خلال العام الماضي 2018، بزيادة ملحوظة عن العام الذي سبقه بنسبة 16%.