الحياة برس - نسمع أحياناً كبار السن ينصحونا بشرب الماء ونحن جالسون، وقد عرف في النصوص الدينية أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يشرب الماء جالساً، وكان البعض يقول أن هذا الأمر سنة متبعة وآخرون يرون أنه فعل بشري طبيعي من النبي حيث كما هو معروف يجب التفرقة بين تصرفات النبي الدينية الشرعية وتصرفاته البشرية.
ولكن دراسة جديدة أثبتت مؤخراً أن شرب الماء واقفاً يدع الشخص في حالة خطر شديد.
فالماء كما هو معروف ضروري جداً ومفيد جداً، وأنه يجب أن يحصل الفرد على 8 أكواب من الماء يومياً على أقل تقدير، ولكن بنفس الوقت كغيره من الأشياء إذا تم إستخدامه بشكل خاطئ فستكون له نتائج وخيمة.
وقالت الدراسة التي إطلعت عليها الحياة برس، أنه بعد شروب الماء واقفا يمر عبر الجسم بشكل مستقيم، ولا يدخل للمنطقة التي من المفترض ان يتوجه لها، حيث يأخذ الشوائب في طريقة ويتوجه بها مباشرة نحو المثانة.
كما أن الجسم في تلك اللحظة يحفز جهازه العصبي مما يجعله يصدر إشارات بأن الجسم يواجه خطراً، وبذلك تصاب بالإجهاد والتوتر فجأة.
وأشارت إلى أن الشرب وقوفاً يضيع العناصر الغذائية والفيتامينات الموجودة في الماء ولا تصل للكبد والجهاز الهضمي، كما تتزعزع مستويات الأكسيجين.
وفي نفس اللحظة تقع العظام والفاصل في خطر كبير.
وبالتالي ، هناك سبب وجيه جداً للجلوس خلال شرب الماء ، بنفس الطريقة التي يوصى بها للجلوس وتناول وجبتك. تم تصميم أجسامنا بطريقة تحصل فيها على أقصى قدر من الفوائد الصحية عندما تجلس. 
عندما تشرب الماء من زجاجة وأنت جالس، تصل العناصر الغذائية إلى الدماغ وتعزز نشاطه. كما أنه يساعد على تحسين عملية الهضم بهذه الطريقة ويضمن أنك لا تشعر بالانتفاخ بعد وجود الماء. 
وبذلك تمر مياه الشرب بهذه الطريقة عبر المسار المصمم العادي وتضمن تحقيق جميع الفوائد في الأجهزة. السموم تختفي ، الشوائب يتم تنظيفها وتحسن صحتك بشكل عام!