الحياة برس -  أطلع عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح عزام الأحمد، مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وشمال افريقيا، نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، على آخر مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وموقف القيادة الفلسطينية تجاه مجريات الأمور في المنطقة والعالم، وانعكاساتها على ايجاد تسوية عادلة للقضية الفلسطينية.
جاء ذلك خلال لقاء جمعهما في مقر وزارة الخارجية الروسية في موسكو، اليوم الاثنين، بحضور سفير دولة فلسطين لدى روسيا الاتحادية عبد الحفيظ نوفل.
ورحب الجانب الفلسطيني باحتضان موسكو لجولة مفاوضات فلسطينية لإنهاء الانقسام في الفترة الواقعة بين 13-21 من شهر شباط/فبراير الجاري، مشدداً على حتمية ايجاد السبل الكفيلة لإنهاء الانقسام، وعلى الدور الأساسي لجمهورية مصر العربية لتجسيد الوحدة الوطنية.
كما ثمن عالياً الجهود الروسية في دعم حقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة. وطالب بدور أوسع لروسيا في سبيل إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية على أساس قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، بما يضمن قيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
كما أكد الجانب الفلسطيني رفضه المشاركة في مؤتمر وارسو التآمري، وشكر روسيا على عدم مشاركتها في هذا المؤتمر.
من جانبه، أكد بوغدانوف على دعم نهج الرئيس محمود عباس ومواقف القيادة الفلسطينية تجاه عملية السلام، وشدد على ضرورة انهاء الانقسام على أساس البرنامج السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية بما يحقق تطلعات الشعب الفلسطيني واحقاق حقوقه الوطنية المشروعة في الحرية والاستقلال.
وأكد استعداد موسكو لبذل كافة الجهود لإيجاد تسوية عادلة للقضية الفلسطينية على أساس مبدأ حل الدولتين، وانطلاقاً من قرارات الشرعية الدولية.
--------------