الحياة برس - أكَّد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال لقائه بالفصائل الفلسطينية، ظهر اليوم الثلاثاء، أن موسكو تسعي إلى تحقيق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، حفاظًا على مصالح الفلسطينيين.
وقال لافروف أن "اتفاق القاهرة هو الأساس للتوصل إلى وفاق وطني فلسطيني"، مُذكرًا بالقول "صفقة القرن تدمر كل ما تم التوصل إليه سابقًا بما يخص عملية السلام".
وأضاف إن "الخطر الأهم بالشرق الأوسط هو الإرادة الأمريكية التي تحاول فرض حلول أحادية الجانب".
يُذكر أن الوفود المُشاركة في الحوارات أكدت مساء أمس الاثنين على "السعي المشترك لحل التناقضات من خلال الحوار، والتمسك باتفاق القاهرة للعام 2017".
وعبَّرت الوفود عن قلقها "من تكثيف المحاولات الخارجية لمنع إعادة الوحدة الفلسطينية"، مُؤكدةً في الوقت ذاته على "تقارب وجهات النظر ورفض الانقسام والخطاب عن استحالة التغلب عليه".
وانطلقت ظهر الإثنين، حوارات بحث مستجدات القضية الفلسطينية وملفِ المصالحة الوطنية، في العاصمة الروسية موسكو بحضور وفود 10 فصائل فلسطينية.