الحياة برس -  أكد وليد السمري أمين سر المكتب الحركي المركزي للجرحى التابع لحركة فتح في المحافظات الجنوبية، أن مؤتمر وارسو محكوم عليه بالفشل.
وأشار السمري في تصريح صحفي للحياة برس مساء الثلاثاء، أن منظمة التحرير الفلسطينية مرت بعواصف ومؤامرات كبيرة، وبوعي القيادة الفلسطينية وشعبنا كان يتم تجاوزها.
وأضاف أن القيادة الفلسطينية برئاسة السيد الرئيس محمود عباس، تدرك ما يتم التخطيط له لإستهداف القضية الفلسطينية والمشروع الوطني الفلسطيني.
وأكد أن الرئيس عباس تعرض للكثير من الضغوطات إلا أنه استمر على موقفه الوطني وقال لأمريكا ومن يحالفها " لا ".
وحيا السمري الدبلوماسية الفلسطينية التي تواصل الليل بالنهار للعمل على مواجهة المؤامرة الأمريكية الإسرائيلية، ومخططاتها، وتواصل تسجيل الإنجازات على كل الساحات الإقليمية والدولية.
وحذر القيادي بفتح من التساوق مع هذا المؤتمر ومخططاته وأهدافه التصفوية للقضية الفلسطينية، مطالباً بتوحيد الصف الفلسطيني كرد حقيقي عليه، وتحقيق المصالحة الداخلية.
داعياً للإبتعاد عن قطر التي وصفها بعرابة الإمبريالية العالمية التي إسرائيل هي إحدى مكوناتها الرئيسية، والرجوع لشعبنا أكبر ضمان وطني للقضية والمشروع الفلسطيني.
وفي نهاية حديثه أكد السمري على وقوف شعبنا الفلسطيني بكل مكوناته وهيئاته خلف الرئيس أبو مازن ودعمه في موقف الصلب في مواجهة الغطرسة الأمريكية.
ويذكر أن المؤتمر سيعقد يومي 13 و 14 شباط (فبراير) الجاري، في العاصمة البولندية وارسو لبحث خطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط وعدة ملفات أخرى.


--------------