الحياة برس - فازت قائمة "كتلة الشهيد بسام أبو الندى"، مساء اليوم السبت، بانتخابات حركة فتح اقليم جنين.
وحصلت كتلة الشهيد أبو الندى على كافة المقاعد، وضمت كل من: عطا أبو ارميله، ودلال أبو بكر، وغسان قبها، وايمان نزال، ولبيب نواصرة، وبلال كميل، ومحمود حواشين، ومنير صبيحات، وأسامة بزور، وأحمد صدقة، وعبد الله أبو التين، وسلام عيسى، ومحمد أبو الهيجا، ونصري حمامرة ، وراغب أبو دياك، وخليل ياسين.
وكانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني" فتح"، إقليم جنين، أطلقت اليوم السبت، تحت رعاية القائد العام لحركة فتح، رئيس دولة فلسطين محمود عباس، فعاليات مؤتمر الإقليم بعنوان مؤتمر "التحدي والتصدي" بإشراف اللجنة التحضيرية لانتخابات مؤتمر الحركة".
وحضر فعاليات المؤتمر عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والمركزية لحركة فتح عزام الأحمد، وعضوا اللجنة المركزية جمال محيسن، ومحمود العالول، ومحافظ جنين اللواء أكرم الرجوب، والمشرف العام على الإعلام الرسمي الوزير أحمد عساف، ومدير عام جهاز الأمن الوقائي اللواء زياد هب الريح، وأمين سر المجلس الثوري ماجد الفتياني، ورئيس لجنة الإشراف على الانتخابات جهاد مسمي، وقائد المنطقة العميد ركن محمد أبو هيفاء، ومدير الشرطة العقيد حقوقي نادي حلاحلة، وقادة المؤسسة الأمنية، ورئيس ديوان الموظفين موسى أبو زيد، وممثلين من مفوضية التعبئة والتنظيم أعضاء المجلس الثوري، وأمين سر الإقليم سابقا نور أبو الرب، وأعضاء المؤتمر ممن تنطبق عليهم شروط العضوية والمسددين لاشتراكاتهم السنوية للعضوية.
وأكد المتحدثون، أهمية البناء التنظيمي للمناطق في حركة فتح، وأهمية تواجد أبناء حركة فتح الدائم في كافة الفعاليات النضالية، مشددين على أن حركة فتح ستبقى رائدة العمل الوطني التحرري وما زالت تقدم التضحيات من شهداء وأسرى من أجل حرية شعبنا.
ونقل محيسن، تحيات الرئيس ومباركته في هذا العرس الديمقراطي وفاء لتضحيات الشهداء والأسرى، مؤكدا أن الحركة تتطلع لحماية العمل التنظيمي من الترهل والعمل في كافة الأطر التنظيمية لحركة فتح وصولاً لشمولية الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.
بدوره ، أكد الأحمد ، أن حركة فتح متمسكة بالحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني والسير على درب الشهيد الراحل الرمز ابو عمار وخليفته الرئيس محمود عباس، داعيا أبناء الحركة بالنهوض بواقه فتح من كافة الجوانب الثورية والتنظيمية والسياسية والاجتماعية .
وشدد على أن الرئيس محمود عباس يقف صامدا صلبا متمسكا بحقوقنا الثابتة في وجه التهديدات الأميركية الإسرائيلية.
من جهته، أكد العالول، أن القدس هي عنوان النضال منذ بدأت الثورة الفلسطينية وبدأت تظهر الأطماع في فلسطين، مشددا على أن الهدف من إعلان ترمب المشؤوم هو تصفية القضية الفلسطينية.
وأكد الرجوب، أن "فتح" مستمرة في النضال رغم ما تتعرض له من هجمات ومؤامرات، مشيرا إلى أن تدمير "فتح" يعني تدمير المشروع الوطني الفلسطيني والثورة الفلسطينية.
وجدد أبو الرب، التمسك بمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني بقيادة الرئيس محمود عباس، داعيا كافة الفصائل الفلسطينية إلى التوحد والعمل في إطارها وتطويرها دفاعا عن ثوابتنا الوطنية في وجه الاحتلال الإسرائيلي.
وأوضح مسيمي، أن انعقاد هذا العرس الوطني الديمقراطي، جاء بعد شهور من التحضير والاستعداد.