الحياة برس - أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين صباح اليوم الخميس، بأن ما تسمى بالمحكمة العليا الإسرائيلية أصدرت قرارا يقضي بعدم دفن الأسير الشهيد فارس بارود من غزة، والذي استشهد قبل شهر داخل سجون الاحتلال، لحين البت النهائي في الالتماس المقدم من قبل الهيئة فيما يتعلق باسترداد جثمانه.

وأوضحت الهيئة أن القرار جاء بعد رفض شرطة الاحتلال تسليم الجثمان بعد انتهاء عملية التشريح في معهد الطب العدلي أبو كبير، بالرغم من وجود قرار محكمة رسمي بذلك، مضيفة أن "المحكمة الإسرائيلية تساوقت مع رغبة الشرطة، ورفضت تسليم الجثمان أو التصرف به بشكل مؤقت".

وكانت الهيئة قد كشفت قبل نحو ثلاثة أسابيع عن نتائج تشريح الأسير الشهيد بارود والتي تفيد بتعرضه لالتهاب الكبد الوبائي C وجلطة قلبية وفشل كلوي مزمن، وذلك نقلاً عن مدير عام الطب الشرعي الفلسطيني الدكتور ريان العلي، الذي شارك في عملية تشريح الجثمان.

يذكر أن الأسير الشهيد بارود من قطاع غزة، اعتقل في آذار 1991 ومحكوم بالسجن المؤبد بتهمة قتل مستوطن، وعانى من حرمان الزيارات منذ عام 2000، توفيت والدته دون أن تراه، واستشهد بتاريخ 6 من الشهر الجاري داخل سجون الاحتلال، بعد وقت قصير على نقله من معتقل "ريمون" إلى مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي، إثر تدهور حالته الصحية.