الحياة برس - اهتمت الصحف الاردنية الصادرة صباح اليوم الأربعاء، بآخر تطورات الاحداث التي شهدتها مدينة القدس، وأشار "إلى أن الأردن مارس ضغوطات على الجانب الاسرائيلي، ما أدى إلى رضوخ الاحتلال للضغوط الأردنية".
ونشرت صحيفة الدستور تصريحات عضو مجلس الأوقاف في القدس حاتم عبد القادر التي قال فيها "إن سلطات الاحتلال رضخت للضغوطات والتحذيرات الاردنية وقررت الشرطة الإسرائيلية فتح أبواب المسجد الأقصى صباح اليوم، كما أن التحذيرات التي وجهها مجلس الأوقاف وتحميله الحكومة الإسرائيلية مسؤولية التداعيات الخطيرة المترتبة على استمرار الإغلاق ارغمت الاحتلال على إعادة فتح المسجد".
وتناقلت أغلب الصحف الصادرة اليوم بيان المجلس الوطني الفلسطيني الذي أكد فيه أن معركة الدفاع عن القدس ومقدساتها واجبة على الامتين العربية والاسلامية، ومطالبته المؤسسات العربية والاسلامية وعلى رأسها جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، والاتحادات البرلمانية العربية والإسلامية، بتنفيذ كافة القرارات الصادرة عنها والخاصة بمدينة القدس، وعدم الاكتفاء ببيانات الإدانة والاستنكار، فالقدس ومقدساتها وأهلها بحاجة للدعم الفعلي.
فيما عادت بعض الصحف للحديث عن رئيس الوزراء المكلف محمد اشتية، وأشارت إلى انه مفاوض سابق وأكاديمي واقتصادي، شغل مناصب متعددة في "فتح" والسلطة، إلى أن انتُخب عام 2009 عضوا في "المركزية" وأعيد انتخابه بهذه الصفة في 2016، وبرز اسم اشتية قديما منذ أن كان عضوا في وفد "منظمة التحرير" إلى مفاوضات مدريد ومباحثات واشنطن والمفاوضات الاقتصادية مع "إسرائيل"، ومنذ البداية بقي كان بعيدا عن المناكفات السياسية، حتى في عزّ سنوات الانقسام الداخلي.