الحياة برس - احيا المشاركون في مسيرة قرية نعلين الاسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري، اليوم الجمعة، ذكرى رحيل الشهيدة راتشيل كوري والمصاب تريستان أندرسون وتضامنا مع ما يتعرض له اقصانا الحبيب.
وذكرت مصادر محلية ان جنود الاحتلال اطلقوا قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين ما ادى الى اصابة عدد منهم بالاختناق وعولجوا ميدانيا.
وكانت المسيرة قد انطلقت عقب صلاة الجمعة، باتجاه الجدار العنصري، برفقة متضامنين رافعين الاعلام الفلسطينية، وصور تريستان وراتشيل كوري.
يذكر ان المتضامنة الاميركية راتشييل كوري استشهدت بطريقة وحشية في قطاع غزة في الـ 16 من آذار/مارس 2003 بعد دهسها وسحقها من قبل سائق جرافة تابعة للاحتلال الاسرائيلي اثناء تصديها لعمليات الهدم والتجريف لمباني مدنية لفلسطينيين في مدينة رفح جنوب القطاع.، فيما اصيب المتضامن الاميركي تريستان أندرسون بقنبلة غاز في وجهه اثناء فعالية سلمية مناوئة للجدار العنصري في قرية نعلين في العام 2009 ما ادى الى اصابته بجروح بليغة دخل على إثرها في غيبوبة طويلة.