الحياة برس - وصل القيادي في حركة فتح والناطق بإسمها وعضو المجلس المركزي عاطف أبو سيف، لمجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله مساء الثلاثاء، بعد يوم قضاه في مشفى الشفاء، بعد تعرضه للضرب المبرح لحد من مسلحين شمال قطاع غزة مساء الإثنين.
وتم نقل القيادي أبو سيف بواسطة مركبة إسعاف تابعة للهلال الأحمر لإستكمال علاجه الطبي في مجمع فلسطين الطبي.
وكانت حركة فتح قد حملت حماس المسؤولية عن حياة أبو سيف، التي أدانت هذا العمل على لسان بعض قياديها.
ولقي الإعتداء على أبو سيف حملة إدانة واسعة من المؤسسات المحلية وأخرى دولية، والفصائل والشخصيات الفلسطينية.
أبو سيف من مواليد مخيم جباليا عام 1973 لعائلة هاجرت من مدينة يافا، وحصل على بكالوريوس من جامعة بيرزيت وماجستير من جامعة 'برادفورد' بإنجلترا ودكتوراه من جامعة 'فلورنسا' بإيطاليا، وهو كاتب وروائي، حاز على عدة جوائز عالمية في الأدب والثقافة.