الحياة برس - قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية أنه لن يستلم رواتبه من السلطة الفلسطينية تضامناً مع الأسرى المقطوعة رواتبهم.
جاء حديث هنية خلال جلسة للمجلس التشريعي في غزة عقدت في وزارة الأسرى.
وقال هنية :" أعلن كنائب وكرئيس وزراء سابق أنني لن استلم راتبي تضامناً مع أهالي الأسرى وسيتم توزيعه على عدد من أهالي الاسرى المقطوعة رواتبهم ".
وتطرق هنية لوضع الأسرى في سجون الاحتلال مقدماً التحية لهم لانتصارهم في معركة الكرامة الثانية، منوهاً أن حل الهيئات التنظيمية في السجون أوصلت رسالة للاحتلال بان الاسرى سقلبون الطاولة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.
مشيراً للهجمة الاسرائيلية الشرسة التي استهدفت الأسرى، وأن هناك أسرى أصيبوا بجروح وكسور جراء تعرضهم للاعتداء.
وربط هنية التفاهمات التي تجري مع الاحتلال حول قطاع غزة، بما يحدث في السجون وحذر من انهيارها في حال استمر التوتر داخل السجون.
وكشف أن حركته طلبت من الوفد المصري أن يضغط على الاحتلال لرفع العقوبات التي فرضتها ادارة سجون الاحتلال على الاسرى ورفع أجهزة التشويش.