الحياة برس -  أصيب ستة مواطنين بينهم مصوران صحفيان وشاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، كما اعتقل متضامن فرنسي، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، مسيرة قرية كفر قدوم، شرق محافظة قلقيلية الأسبوعية المركزية، التي انطلقت عقب صلاة ظهر اليوم الجمعة، إحياء لذكرى استشهاد القائد خليل الوزير "ابو جهاد" ويوم الأسير الفلسطيني.
وقال منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي إن قوة كبيرة من جيش الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة، وأطلقت الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت، ما أدى لإصابة ستة مواطنين، بينهم مصور الوكالة الصينية "شينخوا" نضال اشتية، ومصور وكالة الرسمية أيمن النوباني، بالإضافة إلى شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، جرى تقديم العلاج لهم من قبل طواقم جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.
وذكر أن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب على المتضامن الفرنسي (فيليب) قبل أن يقوموا باعتقاله، ونقله إلى جهة غير معلومة، مضيفا أن الجنود لاحقوا الشبان داخل القرية وسط إطلاق كثيف للرصاص الحي.
وأوضح شتيوي أن مواجهات عنيفة اندلعت بين جنود الاحتلال والشبان الذي تصدوا بالحجارة لاقتحام للقرية وأجبروهم على التراجع.
وشارك في المسيرة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل ابو يوسف، ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، ورئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، والأرشمندريت الأب عبد الله يوليو عضو المجلس الوطني، راعي الروم الكاثوليك برام الله، وعضو المجلس الثوري لحركة فتح عبد الإله الأتيرة، ورئيس هيئة المتابعة العليا لشؤون الأسرى أمين شومان، وعدد من الأسرى المحررين وقادة لجان المقاومة الشعبية وأبناء القرية ومتضامنون أجانب ونشطاء سلام إسرائيليون.