الحياة برس - قال نادي الأسير "إن إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي تمارس سياسات قمعية بحق الأسرى الخمسة المضربين عن الطعام، في محاولة لكسر إرادتهم، وثنيهم عن الاستمرار في إضرابهم".
وأوضح في بيان، صدر عنه اليوم الأحد، أن الأوضاع الصحية لكل من: حسام الرزة، ومحمد طبنجة، وخالد فراج، وحسن العويوي، وعودة الحروب، صعبة، بسبب ما تمارسه إدارة السجون بحقهم، من: عزل، وعمليات نقل متكررة، وحرمانهم من زيارة العائلة، عدا عن عمليات التنكيل التي يقوم بها السجانون على مدار الساعة، في محاولة لكسر إرادتهم، وثنيهم عن الاستمرار في إضرابهم.
وأوضح، أن الأسير حسام الرزة (61 عاما) من محافظة نابلس مضرب عن الطعام منذ 19 آذار/ مارس 2019، رفضا لاعتقاله الإداري، علما أنه اعتقل في تاريخ 17 نيسان/ أبريل 2018، وهو أسير سابق قضى ما مجموعه في معتقلات الاحتلال (18 عاما)، منهم (11 عاما) ضد اعتقاله الإداري، كما أن أحد أبنائه معتقل وهو بدر الرزة.
كما يواصل الأسير محمد طبنجة (38 عاما) من نابلس إضرابه عن الطعام منذ الخامس والعشرين من آذار/ مارس 2019، علما أنه معتقل منذ 28 حزيران/ يونيو 2018، ويقبع في معتقل "النقب الصحراوي"، وهو متزوج وأب لطفلين.
 فيما يواصل الأسير خالد فراج (31 عاما) من مخيم الدهيشة إضرابه عن الطعام منذ 26 آذار/ مارس 2019، كذلك ضد اعتقاله الإداري، وهو معتقل منذ 23 كانون الثاني/ يناير 2018، ويقبع في معتقل "النقب الصحراوي"، ووفقا لعائلته فإن وضعه الصحي في تدهور مستمر، وبدأت أعراض صحية خطيرة تظهر عليه.
ومن الخليل، يواصل الأسيران حسن العويوي وعودة الحروب إضرابهما المفتوح عن الطعام منذ تاريخ الثاني من نيسان/ أبريل 2019، احتجاجا على اعتقالهما الإداري، فالأسير عودة (32 عاما)، وهو من بلدة دورا، معتقل منذ شهر كانون الأول/ ديسمبر 2018، ويقبع في معتقل "النقب الصحراوي" وهو أب لعشرة أطفال، أما الأسير العويوي (35 عاما) معتقل منذ 15 كانون الثاني/ يناير 2019، وهو أب لثلاثة أطفال، وأيضا يقبع في معتقل "النقب الصحراوي"، وقضى سابقا سنوات في معتقلات الاحتلال.