الحياة برس -  أطلع وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، وفد اتحاد رام الله فلسطين في الولايات المتحدة الأميركية آخر التطورات السياسية، والحراك الدبلوماسي الفلسطيني لمواجهة "صفقة القرن" وقرصنة الحكومة الإسرائيلية المقاصة.
وأشاد المالكي بالدور الذي يقوم به الاتحاد بين أبناء الجالية الفلسطينية والعربية في الولايات المتحدة الأميركية لتعزيز ودعم مواقف القيادة الفلسطينية، بعد القرار الأميركي بإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن.
وأضاف أن الجاليات الفلسطينية امتداد للعمل الدبلوماسي، مثنيا على أهمية دورها في تعزيز الدبلوماسية العامة الفلسطينية وأنها جزء أساسي منها، ودورهم باعتبارهم جسراً للتواصل بين شعبنا الفلسطيني والشعب الأميركي.
واستعرض المالكي البرامج التنموية التي تقوم بها الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي في مختلف دول العالم، خاصة في المجال الاغاثي والطبي والزراعي، ومساهمة البرامج بالتخفيف من معاناة شعوب تلك الدول خاصة في المجال الطبي.
وقدم الوفد، دعوة للمالكي لحضور المؤتمر للاتحاد في العاصمة واشطن خلال شهر تموز المقبل.
وأطلع الوفد المالكي، على أبرز نشاطات الاتحاد، ودوره في نقل رسالة ورواية فلسطين إلى الشعب الأميركي.