الحياة برس - 


كتبت د./خالد حلمى خطاب






هل اعتبر قوله نصا تبشيريا مما اثارحفيظه بعض الاخوة المسيحيين والازهرالشريف وقد تم ايقافه عن الخطابه واتهم بازدراء الاديان . رغم اعتذر الشيخ لجرح المشاعر .
الاخوة المسيحيين يعرفوا الشيخ جيدا ويعلموا مدى لحمته بالكنيسه وحبه الشديد لهم ولا اعتقد ان الشيخ يقصد الاهانه لاحد ونظرا لحبنا لبعضنا البعض بنقولها لبعض نظرا لشده الحب اللى بينا انت نقصك انك تسلم او نقصك انك تتنصر وحدثت بينا كتير نظرا للحب اللى بينا فما صدرعنه محبه زائده لهم .

قال / اللي بيموتوا وهم كفار بعد إيمانهم، زيهم زي دول لعلهم اليهود لعلهم بعض النصارى لأنهم آمنوا بموسى أو آمنوا بعيسى لكنهم كفروا بمحمد،ويقولك لا.. بعض الناس توهوهم زيادة ويقولوا لهم إنتو مؤمنين وزي الفل، والله والله المشايخ اللي بييقولوا للميسحين واليهود أنتم مؤمنين ضللوهم وما خدموهم حيفرحوا بيهم دلوقت ويصقفولهم ده إنتوا محصلتوش”.

وتابع “طيب الشخص اللي ضللته ده يوم القيامة هيقف لهؤلاء على الصراط وهيقول يارب، فلان ده قالنا إننا مؤمنين وإحنا مشينا وراه جايز لو كان قالنا ده غلط كنا آمنا..فانتبهوا يا مشايخ اللهم بلغت اللهم فاشهد”.

واختتم حديثه قائلاً “يا يهود ويا نصارى أنتم طيبين وبشر وهنعاملكم كويس وزي الفل وإنتم اخواتنا في الإنسانية لكن الفكر اللي إنتم عليه عقيدة فاسدة.. ارجعوا لربكم، وسواء رجعتم أو ما رجعتوش هتبقوا برضو اخواتنا وحبايبنا .