الحياة برس - قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن المحكمة العليا الإسرائيلية رفضت الاستئناف الذي تقدمت به لإطلاق سراح الأسير أنس عواد بكفالة مالية، وابقت على اعتقاله لحين استكمال الإجراءات القانونية ضده.
وأوضحت الهيئة في بيان صحفي اليوم الخميس، أن الالتماس قدم بعد جلسة المحكمة التي مثل امامها أنس يوم 30 أبريل/ نيسان الماضي، مشيرة إلى أنه يمر بوضع صحي وحياتي صعب، بعد الاعتداء عليه خلال تواجده في معتقل النقب، بدعوى نيته طعن احد السجانين.
وطالبت الصليب الأحمر الدولي والمؤسسات الحقوقية والإنسانية، بالتحرك الفوري للاطمئنان على صحة أنس، والضغط للإفراج عنه، علما أن جلسة المحكمة المقبلة ستكون يوم 22/5 المقبل في المحكمة المركزية في بئر السبع لسماع الشهود.
يذكر ان الأسير عواد (32 عاما) من سكان بلدة عورتا جنوب شرق نابلس، يعمل مدرسا، واعتقل بتاريخ 28/3/2018 وأمضى عاما كاملا في الاعتقال الإداري، ويقبع حاليا في عزل أوهليكدار.