الحياة برس - قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، إن الأسرى: عودة الحروب وحسن العويوي من محافظة الخليل، يواصلان إضرابهما المفتوح عن الطعام لليوم (41) على التوالي رفضاً لاعتقالهما الإداري، وكذلك الأسير سليم رجوب المضرب منذ (18) يوماً.
ولفتت الهيئة، في بيان أصدرته، أن إدارة معتقلات الاحتلال نفذت بحق الأسيرين عمليات نقل متكررة رغم ما يواجهانه من أوضاع صحية صعبة بعد مرور (40 يوما) على الإضراب، في محاولة للضغط عليهما وكسر الإضراب، حيث يعانيان من آلام حادة في الرأس وأوجاع في الخاصرة وغباش في الرؤية وغثيان متواصل وعدم القدرة على السير والحركة.
وحذرت الهيئة، من تفاقم الظروف الصحية للأسيرين العويوي والحروب وتدهورها في حال استمرت إدارة السجون الإسرائيلية سياسة إرهاقهم ونقلهم المتكرر بين المعتقلات، وعدم الاكتراث لأحوالهم الصحية الخطيرة والمماطلة في الاستجابة لمطالبهم بوقف الاعتقال الإداري بحقهم.
وأوضحت الهيئة، أن الأسير الحروب (32 عاما) هو من بلدة دير سامت ومعتقل منذ شهر كانون الأول 2018، وهو أب لعشرة أطفال، أما الأسير العويوي (35 عاما) معتقل منذ 15 يناير 2019، وهو أب لثلاثة أطفال، وقضى سابقا سنوات في معتقلات الاحتلال، ونفذ سابقاً عدة إضرابات رفضاً لاعتقاله الإداري.
يُشار إلى أن الأسيرين الحروب والعويوي يقبعان في معتقل "نيتسان الرملة"، والأسير رجوب في معتقل "الرملة".
ومن الجدير ذكره أن قرابة (500) أسير إداري في معتقلات الاحتلال.