الحياة برس - كشفت عائلة الفقيد زكي مبارك الذي توفي في السجون التركية أن ابنها قد تعرض لتعذيب شديد وتشويه قبل أن يفارق الحياة.
وقالت شقيقته سناء مبارك في حديث لسكاي نيوز رصدته الحياة برس الخميس، أن جثمان شقيقها وصل قبل يومين للعاصمة المصرية القاهرة في تابوت محكم الإغلاق تم فتحه بصعوبة جداً، وكان واضحاً على الجثة تعرضه للتعذيب الشديد.
وأضافت أن حالة التعفن في الجثة تشير لمقتله قبل وقت أطول مما أعلن عنه، مرجعت الأمر لمحاولة السلطات التركية إخفاء جريمتها بحقه.
ولفتت أن معالم الجثة لم تكن واضحة وكان من الصعب التعرف عليه نتيجة تعرضه للتحلل مطالبة باجراء فحص الحمض النووي دي أن ايه.
تعذيب زكي مبارك
وأوضحت سناء أن شقيقها كان يعاني من خلع في أظافره وأثار ضربات على رأسه مما نتج عنها كسر كبير في الجمجمة ونزع للجلد، كما تعرض لتقطيع في أصابع القدم، وشق صدره وانتزاع لسانه.
ونفت كل الاتهامات التي يحاول الأتراك تلفيقها لشقيقها وتساءلت ان كان قد اعترف بما نسب إليه فلماذا تعرض لكل هذا التعذيب البشع، مؤكدة أن العائلة لديها ما يدحض الرواية التركية وأنها تتواصل مع مؤسسات حقوق الانسان في العالم لكشف الحقيقة.


المصدر: وكالات