الحياة برس - دخل الأسير ابراهيم جميل حامد " 52 عاماً "، من بلدة سلواد في رام الله الخميس عامه الـ 14 في سجون الاحتلال الاسرائيلي.
وقد اعتقل الأسير بعد ثماني سنوات من المطاردة، وحكم عليه بالسجن المؤبد 54 مرة بتهمة قيادة كتائب القسام في الضفة الغربية المحتلة ومسؤوليته عن عدد من العمليات الفدائية.
وتمكنت قوات الاحتلال من اعتقاله عام 2006، بعد عملية محاصرة منزل كان يتحصن فيه.