الحياة برس - أكد المفوض العام لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " الانروا "، بيير كرينبول على شرعية المنظمة الأممية ومواصلة تقديم خدماتها للاجئين رغم ما تمر به من ظروف مالية صعبة.
وأشار كرينبول خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر الانروا بغزة أن الوكالة ملتزمة بالتفويض الذي منح لها من الجمعية العام للأمم المتحدة، موجهة رسالته للمجتمع الدولي قائلاً:"  سنواصل تقديم هذه الخدمات نعرف أننا سنتعرض للكثير من الهجمات والانتقادات ولكن نحن سنواصل حسب التفويض الممنوح لنا من الجمعية العامة".
وشدد كرينبول على شرعية حقوق اللاجئين الفلسطينيين الذين عانوا وما زالوا يعانون منذ فترة طويلة، وأنهم يواجهون هذه الظروف الصعبة بسبب استمرار الصراع.
متابعاً تأكيده لجاهزية الأنروا للحوار في العديد من القضايا مع الاحتفاظ بشرعيتها واستمرار عملها في خدمة اللاجئين.
وحول زيارته لقطاع غزة، أكد كرينبول أنه سعيد بعودته للقطاع ومتابعته اوضاع ما يزيد عن 1.3 مليون لاجئ فلسطيني في القطاع، موضحاً أن حالة الاحباط واليأس والحصار تؤثر بشكل كبير على سكان القطاع.
وقال: "إني قلق جدًا من التأثيرات النفسية الحادثة على سكان غزة؛ حتى زملائي في برنامج الصحة النفسية يتحدثون عن الانهيارات الكبيرة والتأثير العميق على الوضع النفسي لسكان القطاع". 
وناشد كرينبول المجتمع الدولي للانتباه جيداً لما يحدث في القطاع من الآثار النفسية، مشيراً لاستشهاد 14 طالباً من مدارس الانروا هذا العام.
وتطرق كرينبول للحديث عن الأزمة المالية التي تواجهها الأنروا، مشيراً لتواصل الاتصالات مع الدول المانحة لتوفير الدعم المطلوب خاصة في ظل العجز الموجود بـ 200 مليون دولار.
وذكر أن الانروا أعادت 500 موظف للدوام الكامل بعد تحويلهم للدوام الجزئي جراء قطع المساعدات الأمريكية العام الماضي، من العاملين الدعم النفسي والشؤون الاجتماعية.