الحياة برس - أظهر تقرير لموقع مشابل التقني الأمريكي تراجع عدد الساعات التي يقضيها المستخدمون على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك.
وتوقع التقرير أن ينخفض أيضاً عدد ساعات بقاء المستخدمين على الفيسبوك أو على الأقل سيقى المعدل على حاله في المستقبل القريب.
ويوضح التقرير أن المستخدم الأمريكي ينفق ما معدله 38 دقيقة يومياً على الموقع في عام 2018، بانخفاض يقدر بـ 3 دقائق عن العام الذي سبق 2017، حيث كان المستخدم يقضي 41 دقيقة.
وتوقع خبراء الشركة أن يهبط الرقم إلى نحو 37 دقيقة يوميا في عام 2020، على أن يظل الرقم على هذا النحو في عام 2021.
وعزا أحد محللي الشركة الأمر إلى أسباب منها، انخفاض شعبية "فيسبوك" لدى المراهقين، والتغييرات التي أجراها الموقع على طريقة تدفق الأخبار على حسابات المستخدمين، الأمر الذي أدى إلى تقليل المحتوى المعروض أمامهم.
قد لا تعطي أهمية كبيرة للوقت القليل الذي أصبحت تقضيه على الفيسبوك، ولكن هذا الأمر مقلق جداً لفيسبوك، وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية التي تعتبر أبرز وأهم أسواقه، وفي حال لم يجذب الفيسبوك الكثير من المستخدمين يعني أنه خسر الكثير من الإعلانات يعني خسارة المليارات من الدولارات.
ويعتمد فيسبوك حاليا في تحقيق جزء كبير من إيراداته على تطبيقه الرئيسي "فيسبوك".
ويضاف إلى ذلك، الفضائح التي تلاحق الموقع مثل تسريب بيانات المستخدمين، والقضايا التي يواجهها بسبب مزاعم انتهاك خصوصية المستخدمين.
في حين أن موقع انستغرام التابع لفيسبوك يشهد تنامياً كبيراً، ويعتقد أن حالة التطور والنمو في ستستمر حتى 2021.