الحياة برس - وجه المشاركون في الاعتصام الأسبوعي التضامني مع الأسرى في سجون الاحتلال، رسالة دعم ومساندة للأسرى.
وأكد المعتصمون أمام مكتب الصليب الأحمر في مدينة طولكرم، ضرورة وضع قضية الأسرى على سلم الأولويات وتكثيف الفعاليات التضامنية مع الأسرى، لتوجيه رسالة للمجتمع الدولي، ومؤسساته الحقوقية للتحرك تجاه دعم قضية الأسرى وفضح انتهاكات الاحتلال بحقهم.
وقال مدير مكتب نادي الأسير في محافظة طولكرم إبراهيم النمر لـوكالة الرسمية، إن الأسرى القابعين في سجون الاحتلال يعانون أشد المعاناة، جراء الانتهاكات المتواصلة من قبل إدارة الســجون بحقهم، في ظل ظروفهم الصعبة، خاصة في سجون: النقب، وريمون، ونفحة، وعسقلان.
وأضاف، ان معاناتهم تتمثل في التضييق عليهم في أجواء الحر الشديد في السجون المتواجدة في المناطق الصحراوية، خاصة بعد مصادرة المراوح ولأن الغرف ضيقة بطبيعتها ومكتظة اصلا، مما يفاقم من معاناتهم ويزيد من أمراضهم.
وأشار النمر إلى أن وقفة اليوم هي للتضامن أيضا مع الأسرى الإداريين، في الوقت الذي تضاعفت فيه الأوامر الإدارية بحقهم، والاعتقالات تحت حجج واهية.
وشدد على ضرورة المزيد من الالتفاف الشعبي والرسمي مع قضية الأسرى، والضغط نحو الإفراج عن جميع الأسرى وفي مقدمتهم الأسيرات والمرضى، الذين هم بأمس الحاجة للعلاج السريع، في ظل تزايد أعداد المرضى بحالات مزمنة خطيرة.