الحياة برس - أعلنت شركة هواوي الصينية عن الإعداد لسيارة جديدة ذاتية القيادة بالتعاون مع شركات يابانية مما يمثل ضربة جديدة للقيود التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية.
وقال كبير مهندسي شركة هواوي دانغ ونشون أن الشركة تتعاون مع عدد من الشركات اليابانية والأوروبية والصينية لإطلاق سيارات ذاتية القيادة في عام 2021.
وتسعى الشركة تجاوز صناعة معدات الإتصالات المعروفة لتبدأ مسيرتها في منتجات الذكاء الإصطناعي الذي بدأ يغزو الحياة.
وأضاف أن "هواوى" ستوفر تقنيات أساسية، في العديد من المشاريع المشتركة مع Audi، المملوكة لـ Volkswagen الألمانية وشركة GAC Toyota Motor وهي مشروع مشترك بين Toyota اليابانية وGAC الصينية، بجانب عدد من الشركات الصينية المصنعة للسيارات التي تعمل بالطاقة الجديدة، مثل شركة "شانجان".
وقال المسؤول عن عمليات التصميم في هواوي، "نعمل على إنتاج سيارة تعمل بالشحن في عام 2021 أو 2022 فى الصين وأوربا باستخدام مكونات القيادة الذاتية"، موضحاً ستكون في مقدمة تقنيات قطاع السيارات ذاتية التحكم العالمية لضاخمة حجم وديناميكية سوقها"، بحسب "العربية".
وكانت هواوي قد عززت شراكتها الاستراتيجية مع شركة أودي المملوكة لفولكسفاجن الألمانية في تطوير السيارات الذكية المتصلة بالإنترنت بتوقيع مذكرة تفاهم للتعاون الاستراتيجي، وتندرج هذه الاتفاقية في إطار الاستفادة من تقنيات المعلومات والاتصالات المتقدمة التي نجحت في تطويرها هواوي وفي مقدمتها تكنولوجيا شبكات الجيل الخامس و إنترنت الأشياء.
وقالت فيني سونه، رئيسة قسم شبكات "LTE" في هواوي: "ندخل حقبة جديدة من مسيرة تطوير السيارات الذكية التي ستشهد اندماج جديد بين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وصناعات السيارات"، فيما قال سعد ميتز، نائب الرئيس التنفيذي لشركة "أودي" في الصين: "نعمل على تكثيف أبحاثنا المشتركة مع شركة هواوي في مجال المركبات الذكية". 
ورغم تعرض "هواوى" أكبر شركة في العالم للاتصالات، لضغوط شديدة بعد إضافتها إلى القائمة السوداء من قبل واشنطن التى منعت الشركات الأمريكية امدادها بأى معدات وأجهزة خاصة بالاتصالات. 
ويدخل هذا القرار حيز التنفيذ فى أغسطس المقبل، ومن المقرر أن يؤثر بشكل كبير في المجالات الحاسمة للأمن السيبراني وأشباه الموصلات، التي تنتجها الشركة الصينية، إلا أن القائمين على الشركة أكدوا أن العمل على تطوير تكنولوجيا المركبات ذاتية القيادة، من المقرر أن يستمر بغض النظر عن الحظر الأمريكي.
وتقوم العديد من شركات التكنولوجيا الصينية الكبرى مثل Alibaba وTencent وBaidu بالعمل على شراكات تطوير سيارات ذاتية القيادة مع شركاء مختلفين، لكن ينظر إلى الشركات الصينية على أنها متخلفة عن شركة Waymo التابعة لشركة Google والتي أطلقت خدمة نظام Robotaxi ذاتية القيادة في مدينة Phoenix بولاية أريزونا الأميركية أواخر العام الماضي. 
وقدمت الحكومة الصينية دعما قويا لمشاريع تطوير السيارات ذاتية التحكم كجزء من حملة أوسع لكسب الريادة العالمية في مجال الذكاء الاصطناعي، وتوقع كبير مهندسي هواوي أن تتركز 70% من قيمة السيارة ذاتية القيادة في "تكنولوجيا المعلومات والاتصالات"، ما يعني أن شركات تكنولوجيا المعلومات مثل هواوي ستهيمن على سلسة إمداد هذا النوع من السيارات للأسواق بدلاً من شركات صناعة السيارات التقليدية. 
وتشير التقديرات إلى نمو في سوق السيارات ذاتية القيادة من 54.23 مليار دولار في عام 2019 إلى 556.67 مليار دولار في عام 2026 بحسب تقديرات شركة Allied Market Research للاستشارات.