الحياة برس - أعلنت نقابة الصحفيين اليمنيين رفضها لدعوة وسائل الإعلام الإسرائيلية المشاركة في اجتماع البحرين الذى دعت إليه الإدارة الأمريكية في إطار ما يسمي « صفقة القرن » المرفوضة من كافة الشعوب العربية .
وقالت النقابة في بيان صادر عنها اليوم الاثنين، إنها "تدعم موقف نقابة الصحفيين الفلسطينيين النابع من صون حريات الشعوب وكرامتها ورفض التعامل مع الاحتلال الصهيوني للشعب الفلسطيني من البوابة الاقتصادية، دون الالتفات الى معاناة وحقوق شعب يقع تحت الاحتلال في التحرر اولاً من الاحتلال وعودة الملايين من ابنائه المشردين في مخيمات اللجوء منذ عقود عديدة في عدة بلدان" .
وأضافت النقابة أنها "تضم صوتها الى كل المنظمات النقابية العربية وعلى رأسها الاتحاد العام للصحفيين العرب وكل المواقف الرافضة لحشر الشعب الفلسطيني في زاوية التجويع والحصار لتكون وسيلة للسيطرة عليه ومصادرة حقوقه الاساسية في الحرية والحياة الكريمة وبناء دولته المستقلة وفقاً للقرارات الدولية."
وأكدت نقابة الصحفيين اليمنيين أن مصير التحرير والانعتاق من الاحتلال والانتصار للحرية والكرامة وحق استرداد الحقوق المغتصبة، هي من اولوية أي شعب على الأرض وقع تحت مأساة الاحتلال مثلما يعيشها الشعب العربي الفلسطيني .
وأشارت النقابة الى أن دولة فلسطين هي الدولة الوحيدة في عالم اليوم التي تعيش تحت وطأة الاحتلال بسبب تواطؤ العالم والأمم المتقدمة التي تمسك بزمام المؤسسات والمنظمات الدولية المعنية بحماية الشعوب والأمن والسلم الدولي وسلطة اصدار القرارات الدولية وتنفيذها.