الحياة برس - أوضح أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح ماجد الفتياني أن مصر تواصل جهودها في ملف المصالحة الفلسطينية وتسعى للعودة الى الجدول الزمني الذي تم التوافق عليه عام 2019 في القاهرة لإنجاز المصالحة.
وأشار الفتياني في حديث إذاعي لصوت فلسطين الثلاثاء رصدته الحياة برس، أن الجانب المصري يعي جيداً أن المتسبب بالعقدة الموجودة هي حركة حماس.
وكشف القيادي في فتح، أن الوفد الأمني المصري سيصل لقطاع غزة نهاية الأسبوع الجاري، وسيحمل أفكار جديدة لتنفيذ الجدول الزمني من أجل تطبيق اتفاق المصالحة الموقع مسبقاً.
ونفى أن يكون اتفاق 2017 في القاهرة تم توقيعه بين فتح وحماس، وأكد أن كافة الفصائل الفلسطينية كانت موجودة، داعياً حماس بالعمل على تنفيذ ما تم الاتفاق عليه وصولاً لإجراء الانتخابات.