الحياة برس - اصدر التحالف الأوروبي لمناصرة أسري فلسطين الثلاثاء من خلال لجنة تنسيق التحالف بيان استنكار ضد جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق أسرى فلسطين والجريمة البشعة التي ارتكبها الاحتلال الصهيوني بحق الأسير "نصار ماجد عمر طقاطقة " مما ادي إلي استشهاده اليوم داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي بالعزل الانفرادي تحت التعذيب .
وفي تصريح للمنسق العام للتحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين الدكتور/ خالد الحمد أعرب عن استياءه للجرائم البشعة التي يمارسها السجان الإسرائيلي بحق أسرانا الفلسطينيين داخل السجون وأن تلك الجريمة البشعة هي ليست الأولي حيث بلغ عدد شهداء الأسرى داخل سجون الاحتلال 220 أسيرا فلسطينيا وأن مسلسل القتل والاجرام الصهيوني مستمر بحق أسرانا داخل السجون الإسرائيلية وتلك هي جرائم منظمة حيث المجتمع الدولي يغض البصر عنها ولا يحاسبهم ، السجان الإسرائيلي مارس القمع والتعذيب بحق الأسير "نصار ماجد طقاطقة" مما أدي إلي استشهاده وهي ليست الجريمة الأولي ولن تكون الأخيرة في ظل غياب القانون الدولي وحماية أسرانا ،وفي ظل تخلي المجتمع الدولي عن واجباته والكيل بمكيالين في قضية أسرى فلسطين فهم أسرى حرب وليسوا مجرمون .
وطالب البيان كافة المؤسسات الدولية بتوفير الحماية لأسرى فلسطين الذين يتعرضون للضغط النفسي والتعذيب الجسدي وسوء التغذية وحرمان ذويهم من زياراتهم ويتعرضون للإهمال الطبي والمماطلة المتعمدة في تقديم العلاج وتشير إحصاءات بأن عدد الأسرى المرضي داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي وفقا إلي "هيئة شؤون الأسرى" في نيسان 2018 قد وصل إلى (1800) أسير، ويشكلون ما نسبته (27.7%) من مجموع الأسرى الذي بلغ عددهم (6500) أسير، وأن من بين الأسرى المرضى هناك قرابة (700) أسير بحاجة إلى تدخل علاجي عاجل، بينهم مصابون بالسرطان، الأمر الذي يشكل خرقاً فاضحاً لمواد اتفاقيتي جنيف الثالثة والرابعة (المواد (29 و30 و31) من اتفاقية جنيف الثالثة، والمواد (91 و92) من اتفاقية جنيف الرابعة)، والتي أوجبت حق العلاج والرعاية الطبية، وتوفير الأدوية المناسبة للأسرى المرضى، وإجراء الفحوصات الطبية الدورية لهم، وفي خطوة ليست الأولي جعلت الأسري يخوضونها وهي الإضراب المفتوح للطعام رفضا للاعتقال الإداري تعبيرا عن الظلم والاضطهاد الذي يتعرضون إليه داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.
وفي الختام طالبت لجان تنسيق التحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين السلطة الفلسطينية بكافة الهيئات المختصة بشئون الأسرى علي ضرورة التحرك الفوري ومخاطبة الجهات الدولية من اجل حماية اسرانا الأبطال في سجون الاحتلال وأيضا نؤكد علي ضرورة الوحدة الفلسطينية الفلسطينية من اجل التصدي لكافة المؤامرات التي تحاك ضد شعبنا الفلسطيني وبوحدتنا نكون اقرب نحو تحقيق اهدافنا المشروعة في إقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف وتحرير اسرانا الأبطال وعودة اللاجئين .
                              لجنة تنسيق التحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين
المنسق العام للتحالف الدكتور/ خالد الحمد