الحياة برس - قررت حكومة الاحتلال الإسرائيلي السماح لعضوي مجلس النواب الأمريكي، إلهان عمر ورشيدة طليب بزيارة الأراضي الفلسطينية المحتلة الشهر المقبل.
جاءت هذه الموافقة بعد تردد إسرائيلي بشأن السماح لهما بدخول البلاد بحجة تأييدهما لحركة المقاطعة الدولية " لإسرائيل ".
وقال سفير الاحتلال في واشنطن رون درمير، أن الموافقة تمثل احترام حكومته للعلاقات التي تربط " اسرائيل "، والولايات المتحدة الأمريكية.
وقد قدمت جهات مختصة في حكومة الاحتلال تقارير تشير لخطورة رفض الاحتلال لدخول النائبتين، وما سينتج عنه من تدهور في العلاقات بين اسرائيل والحزب الديمقراطي الذي يسيطرعلى الأغلبية في مجلس النواب الأمريكي.
يشار أن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو شن هجوماً ضد عمر وطليب ووصفهما أنهما تهددان المصالح الإسرائيلية في الولايات المتحدة، وتتبنيان وجهة نظر أحادية.
كما نشرت وسائل إعلام إسرائيلية وأخرى يهودية في أوروبا وأمريكا، تقارير تهاجم النائبتين.


المصدر: وكالات + الحياة برس