الحياة برس - كشف جهاز الأمن العام الإسرائيلي الشاباك عن احباطه مخططاً لتنفيذ هجوم بالعبوات الناسفة في مدينة القدس المحتلة كان يخطط له أفراد من حركة حماس في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة.
وكشف الشاباك في المعلومات التي نشرها الثلاثاء، أنه أحبط الهجوم بعد اكتشاف عبوة ناسفة في الخليل، ومختبر لتصنيع المتفجرات أقامه أحد سكان الخليل ويدعى تامر راجح رجبي (22 عاما)ظن وعمل تحت إشراف أفراد من حماس في قطاع غزة، كما جند معه يوسف أطرش من قرية كفر راعي بقضاء جنين حيث ساعده في شراء المواد اللازمة لتركيب العبوة.
وأوضح الشاباك أنه تم خلال الأسابيع الأخيرة الكشف عن عدد من الفرق العسكرية التابعة لحماس في الضفة، وتلقوا تعليمات من مشغليهم في القطاع بتنفيذ عمليات تفجير وإطلاق نار وخطف للجنود.
وادعى الاحتلال أن مجموعة الضفة كانت تعمل تحت إشراف شخص يدعى " رمزي العك " من مواليدعام 1981، وهو من مخيم عايدة للاجئين في بيت لحم وقد أبعد لغزة في إطار صفقة شاليط.
وشخص ثاني من غزة يدعى أحمد كتري مواليد عام 1990، من سكان جباليا، ويعتبر ناشط كبير في كتيبة غرب جباليا في القسام.
واعترف تامر خلال التحقيقات، أنه صنع عبوة بوزن ثلاثة كيلو غرامات، ووضع بها الكثير من القطع المعدنية بهدف زيادة الضرر وقت الانفجار، تم تخبئة العبوة في أرض مدرسة مجاورة لمنزله.
وأضاف الشاباك أن تامر تلقى تدريبات عبر الانترنت، وتدرب كيف يمكنه الحصول على المواد اللازمة للتصنيع والعمل على تصنيعها.


المصدر: واللا + ترجمة الحياة برس