الحياة برس - يواصل ستة أسرى فلسطينيين اضرابهم عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي رفضاً لاعتقالهم الإداري، فيما ارتفع عدد الأسرى المتضامنين معهم الى 49 أسير.
وأوضح مركز أسرى فلسطين، أن 30 أسيراً من أسرى الجبهة الشعبية في سجون " النقب وعوفر وريمون وجلبوع "، انضموا للاضراب التضامني مع الأسرى اليوم للضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالبهم.
وبين أن أقدم الأسرى المضربين الأسير المقدسي حذيفة بدر حلبية (33 عامًا) من القدس المحتلة، الذى يخوض اضراب منذ 43 يوماً، معتقل إداريًا منذ يونيو العام الماضي.
ولفت إلى أنه يعانى من ظروف صحية سيئة، نتيجة اصابه سابقة بسرطان الدم، وهو بحاجة لمتابعة صحيّة، ونقل الى مستشفى الرملة بعد تراجع شديد على حالته الصحية.
كذلك يواصل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الأسير طارق قعدان (46عامًا) من سكان بلدة عرابة قضاء مدينة جنين إضرابه المفتوح منذ 13 يوماً متتالية، رفضاً للاعتقال الإداري بحقه. 
وكان أعيد اعتقال قعدان في فبراير الماضي وصدر بحقه قرار اعتقال ادارى لمدة 6 شهور، هو أسير سابق امضى ما يقارب 15 عام في سجون الاحتلال .
وحمَّل "أسرى فلسطين" سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة الأسرى المضربين، وخاصة المرضى منهم، بعد تراجع اوضاعهم الصحية. 
وطالب المؤسسات الحقوقية الدولية بضرورة التدخل العاجل للضغط على الاحتلال لوقف سياسة الاعتقال الإداري التعسفية التي تدفع الأسرى لخوض الاضرابات مما يشكل خطورة على حياتهم. 


المصدر: مركز الاسرى + الحياة برس